سلوى اسماعيل: على قيد الحياة

سلوى اسماعيل: على قيد الحياة


حين أموت لا أريد أن
أدفن في حفرة
أخاف العتمة
الأماكن الضيقة كانت تخنقني
لا أريد وروداً لم يتذكرني بها أحد
وأنا على قيد الحياة
أريد موتًا جميلًا دافئًا
كأن تُحرق جثتي
كنت أكره البرد وآلام الروماتيزم
ووجع المفاصل
اكره رائحة الكريمات المسكنة للألم وحبوب الفولتارين
جميل أن اتحوّل إلى رماد دافئ
والأجمل أن تنثروني في البحر
قد أصادف مركبًا غير شرعي يتخبط
أدفعه إلى بر الأمان
فأنعم بالسلام
أو سماد لأرض بور
مؤمنة بأن الحبّ الذي في قلبي
سيُنبِت من الحجر
أجمل الزهور وأحلى الشجر
ستتحول الأرض قصائد شعر تتغنى بها
الحشائش ،العصافير ، وجدول
لا أريد أن ابقى تحت التراب
أريد أن امتزج به
مع الأرض الخضراء أتوحد
أن يتحول حضني بحيرة لطيور بجع
ذراعيّ اغصان تلاعب ضفائر الشمس
وفي الليل تجمع النجوم لتؤنس الشجر
عيوني مراكب عشاق تطوف البحيرة
رموشي تظلل أجساد انهكها التعب
رجليّ ستبقى عواميد مغروسة في الأرض
تحمل فوانيس مضيئة تهدي المراكب لبر الأمان
وربما محطة استراحة لطيور عابرة
ربما أشعر حينها
أنني على قيد الحياة
وكلّ ما مرّ كان الموت

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s