دلشا آدم: خطوتان قبل الميعاد

دلشا آدم: خطوتان قبل الميعاد

زي بوست:

يا لهذا المساء وهو يسدل دونما خجل ستائره
غير عابئ بحكم قبضته على مفاتن الحياة
وأنت يا أيتها الأنا تلوذين مني هاربة
ودونما التفاتة.. تتقاذفك المنعطفات حزنا
في مساحات الروح، تتكورين في ذاتك تلوكين أوجاعك فترتمين هائمة كالسكارى بلا حراك وتسردين نزيفي.
هذا المساء الأرض حزينة وباردة كروحي الخاوية، هشة هشاشة بعثرتي وعلى مدار اللحظات.
ذلك الإحساس الذي يزداد عبثية واتساعاً حيث تواري القمر وراء السحب حين غفلة لأهيم بسوداوية الحزن.
كانت تلك ملامحك وهي تغمرني كطوفان هائج، تغزوني لأجد نفسي داخل حلقة مفرغة دونما حراك فأحال إلى ذرة وفي فراغ مستدام مهين!!
تتدلى كأولى قطرات الندى من على الأغصان ومع أول شعاع شمس تبقى أنت وتلك الروح لتغمرني بعذوبة وفيض هدوء!!
أجدني على قمة شلال في ملاسنات التيار .. تيار من التيه المحض.
يالتلك الذاكرة التي تطارد الأمس البعيد، تلك التي تتفتح براعمها في بحر من اللازورد
وبأصابع متوهجة أدوّن بعضا من حروفي في سرد تفاصيلك فتعاودني ذكراك من جديد.
فكيف للموت أن يحيلني إلى كائن أخر؟!
إلى ظل هلام يتوارى في الظلام، إلى ذاكرة من رماد فتزاول بكينوتها انحلال ذاك البريق المحض مذ كانت تتقد كجمر وسط حفنة من الاشتعال لتبقى شاهدة ذكراك العالقة في إيضاحات روحك بهدوء وتمرس مقيت.
لا أعلم إذا كان قمر هذا المساء سيغمرني بحزمة من الضياء ومتأنقاً كعادته فيلامس روحي المنهكة ربما بخطوتين قبل الميعاد
ربما.. ربما؟!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s