كيف هنأت ميركل المسلمين في ألمانيا بحلول شهر رمضان؟

كيف هنأت ميركل المسلمين في ألمانيا بحلول شهر رمضان؟

زي بوست:

تهنئة المستشارة ميركل للمسلمين في ألمانيا بحلول شهر رمضان، والتي نشرت على الموقع الإلكتروني للحكومة الألمانية بثلاث لغات هي الألمانية والعربية والتركية. وجاءت كالتالي:

“أيتها المسلمات العزيزات، أيها المسلمون الأعزاء،
يطيب لي أن أنقل إليكم أطيب التحيات القلبية بمناسبة حلول شهر رمضان.
يعتبر شهر رمضان وقتاً للتأني والتأمل وأيضاً للتعبير عن المودة والقرب إلى الآخرين، ولا سيما لمساعدة المحتاجين. إنه وقت تجتمعون فيه عادةً كمسلمين ومسلمات. ويمثل أيضاً تناول الإفطار الجماعي في المساء فرصة للتلاقي مع أناس آخرين يتبعون ديانات أخرى، حيث يعتبر ذلك وبشكل خاص إشارة هامة تُبرز شعورنا كمجتمع واحد بالتكاتف وبروح الجماعة.
ولكن كل هذه الأمور ليست ممكنة في هذا العام، حيث تجبرنا جائحة كورونا على التخلي عن العادات والتقاليد والاحتفالات بمناسبة الأعياد والتجمعات وعن كل أشكال ممارسة الطقوس الدينية التي اعتدنا عليها. أتمنى أن تجدوا طرقاً لممارسة الطقوس الدينية وللتعبير عن إيمانكم وترابطكم مع أفراد مجتمعكم بالرغم من هذه الظروف الاستثنائية.
ينتظر المسلمون والمسلمات الآن في بلدنا وفي كل أنحاء العالم شهر رمضان بظروف غير اعتيادية. ولهذا السبب بعينه أود أن أتوجه إليكم وإلى عائلاتكم بأطيب التمنيات لأيام يعمها السلام والبركة والصحة والعافية.”

‏”Liebe Musliminnen und Muslime,

‏zu Beginn des Fastenmonats Ramadan grüße ich Sie herzlich.

‏Der Ramadan ist eine Zeit des Innehaltens, der Besinnung und der Hinwendung zu anderen Menschen, besonders zu Bedürftigen, eine Zeit des Zusammenkommens für Sie als Musliminnen und Muslime. Zugleich steht das abendliche Fastenbrechen auch immer für die Begegnung mit Menschen anderer Religionen, ein wichtiges Zeichen, das unseren Zusammenhalt und unsere Zusammengehörigkeit als Gesellschaft in besonderer Weise zum Ausdruck bringt.

‏In diesem Jahr jedoch ist all das nicht möglich. Denn die Coronavirus-Pandemie zwingt uns, auf Traditionen, Feste und Zusammenkünfte, auf die gewohnten Formen der gemeinschaftlichen Religionsausübung zu verzichten. Ihnen wünsche ich, dass Sie auch in dieser Ausnahmesituation Wege finden, wie sie Ihren Glauben und ihre Verbundenheit leben können.

‏Die Musliminnen und Muslime sehen hierzulande wie überall auf der Welt nun einem Ramadan unter außergewöhnlichen Umständen entgegen. Gerade deshalb wünsche ich Ihnen und Ihren Familien eine friedvolle, gesegnete und gesunde Zeit”.

‏Donnerstag, 23. April 2020

*المصدر: صفحة الإعلامي فلاح الياس على فيسبوك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s