علي عبد الله سعيد: الرجل الذي لا يعبأ بأعدائه

علي عبد الله سعيد: الرجل الذي لا يعبأ بأعدائه

زي بوست:

لدي
فائض حقيقي من الضجر
من القرف
من النزق
من السأم
من الملل
ليس لدي فائض من كلاب معدنية بوبر حقيقي وأرواح حقيقية للتزلج على الجليد أو الحبر في سماوات الكهنوت الأسود
أو
الملح
الأسود
في توقيت كهذا يكون مزاجي هو مجرد مزاج لذئب شرير وعدواني يلزمني القليل من الكاكاو أو الكثير من النبيذ كي أبدو معتدلا بعض الشيء في الرؤيا والحكم على الأضداد والأعداء الذين ليس لهم وجود يذكر في عالمي ربما أنا الرجل الوحيد
الذي
لا يعبأ
بأعدائه
ربما بعد ذلك أبدو وسيما وأقل حيونة من بهيمة مربوطة على سارية
العدم
أو
الوهم
بالمناسبة هذا الماركسي الكاثوليكي يؤلمني من كعبي أنه يعض جيدا ثم أنه لم يهبني جلبابه القديم كي أبدو مهرجا محترفا في الصالون الباهت الذي للسياسة الدولية
على
ضفة
المتوسط
بالضبط هذا ما يفعله ذاك الاخوانجي الزنديق الذي يعدني يوميا بعذاب القبر على يد كائنات من مربعات دوائر ومثلثات تضرب على النافر والحافر والحنك والخاصرة اليسرى
بمنتهى
القسوة
واللؤم
إنني لاشعر بالغبطة أحيانا إذ أن الرب لم يهب بلادا على وجه الأرض هذا الكم الهائل من المهرجين الذين أغدق بهم على هذه البلاد دون سواها من
البلدان
الأقطار
والأمصار
بالمرة لست حزينا من أجل ذلك
حقيقة
لم
أتعلم شيئا يذكر هنا سوى الحزن بسخرية منقطعة النظير كأنه منقذي الوحيد من الحيوانات والبشر
على
حد
سواء

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s