كتب فراس طلاس: استشراف للقادم فما بعد الكورونا ليس كما قبله

كتب فراس طلاس: استشراف للقادم فما بعد الكورونا ليس كما قبله

زي بوست:

ليس تشاؤماً وإنما استشراف للقادم من الأيام ، فكما قلت سابقاً : ما بعد الكورونا ليس كما قبل الكورونا.

ولن أتحدث في الأمور الطبية ، فهذا ليس اختصاصي ، واختصاصي هو الاقتصاد.

بصرف النظر إن كانت الكورونا ستمتد لبضعة أشهر أو لفترة أطول ، فإن فترة ما بعد الكورونا ستشهد تغيراً في نمط الحياة الاجتماعية ، وتغيراً في نمط التواصل ، وستخلق نوعاً من الاقتصاديات الجديدة.

أتمنى على الشباب السوري الانخراط منذ الآن والتدرب على الاقتصاديات الجديدة المعتمدة على التواصل الالكتروني، مع العودة إلى الاقتصاديات القديمة المتمثلة في الزراعة.

دائماً ما كان الاقتصاد مقسماً إلى اقتصاد حقيقي كما نسميه (اقتصاد مُنتَج ، محسوس) واقتصاد خدمي ، ومن ثم أتى الاقتصاد الرقمي.

الآن ، الاقتصاد الخدمي سيتضاءل جداً ، وأعني به المصارف وشركات الطيران والفنادق وشركات خدمات السيارات والمطاعم.

كلها ستتضاءل جداً لينمو من جديد الاقتصاد الحقيقي : الزراعة ، البناء ، الصناعة الحقيقية (فيما ستخف الصناعة الاستهلاكية إلى حد كبير ومن ضمنها صناعة السيارات).

وسيتطور كثيراً الاقتصاد الرقمي: التعليم ، الانتاج عن بعد ، الإدارة ، المهارات الخدمية بشكل عام .

سيخفف الناس أيضاً من السفر لأن الاقتصاد الجديد سوف يعتمد أيضاً على Virtual Reality ، والتي تتضمن إمكانية زيارة المتاحف والمدن عبر فيديوهات وتطبيقات الواقع الافتراضي .
وبالتالي لن يضطر الإنسان إلا إلى القيام بزيارة أو زيارتين طيلة حياته للترفيه لا أكثر .

سيعتمد الإنسان أيضاً على الهولوغرام والتواصل عبر تطبيقات وبرامج جديدة مطورة عن السكايب ، ستقلل الحاجة من السفر لإنجاز الأعمال ، وسيتم إنجاز الأعمال من المكاتب والمنازل .

وفي التعليم سيكون للإنسان الحرية في أن يختار هل يتعلم من بيته أم في المدرسة؟
المدارس ستتحول إلى أندية اجتماعية.

ستتطور الحياة بسرعة، فعبر التاريخ ، تطورت الحياة عند المفاصل وكان التطور يحتاج إلى 10-20 سنة ، لكن الكورونا قلل هذه المدة ، أي سيجبر الناس على تغيير حياتهم ، وسيجبر الحكومات على التعامل الالكتروني ، وسيجبر المجتمع على تغيير عاداته الاجتماعية والمجتمعية .

وبالتالي سيتجه الإنسان إلى الانعزال أكثر ، أو بالأحرى سيعود للانعزال حيث أنه في بداية حياته كان منعزلاً بالفعل ، لكنه سيكون أقل انعزالاً مما كان عليه في السابق وأكثر بكثير مما كان عليه في الفترة الماضية حتى ما قبل بضعة أشهر أو بضعة أسابيع.

سنشهد تطوراً كبيراً في التغير المجتمعي ، وحتى في السياسة سيُخلَق نوع من النظام السياسي الجديد القائم على مراقبة الشعب للحكام الكترونياً، وفي نفس الوقت ستزداد سطوة الحكام لكن بتفويض من الشعب ، أي أننا سنشهد تفويض الشعوب للحاكم الواحد بسلطات أكبر بكثير من السلطات التي كانت لمجالس النواب.

وبالتالي سنرى حكاماً استبداديين من جديد بسلطة ملوك لكنها مبنية على انتخاب حقيقي من الشعب.

نعم ، هذه التغييرات التي أرى أنها قادمة بسرعة كبيرة جداً جداً .

قد نرى مجتمعات أو مدن محصنة يعتمد أهلها على التكنولوجيا ومجتمعات تكنولوجية جديدة ، وبالمقابل قد نرى أيضاً مدناً للعبيد ، ليس بالمعنى الحرفي للكلمة ولكن لنقل مجتمعات أقل كفاءة تكنولوجياً وأقل انخراطاً في النظام الرقمي الجديد.

لذلك ، للجميع أقول: اندمجوا في المجتمع الجديد… فموضوع كورونا هو حد فاصل تماماً ، لقد كنا نسير على طريق بسرعة هائلة ووجدنا أمامنا حاجزاً أغلق هذا الطريق بالكامل.
هناك اليوم طريق جديد أمامنا علينا أن نأخذه.

*المصدر: صفحة الكاتب في فيسبوك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s