علي عبد الله سعيد: أيها الرّب

علي عبد الله سعيد: أيها الرّب

زي بوست:

أيها
الرب
بإهابك وهيبتك من العوسج
بقفاطينك وقفازاتك وقبعاتك المزركشة التي تجعل المرء
لا
مرئيا
بالمرة
هب قحباتي كما يلقبن بعضهن صبرا سلوانا وكراميلا فاحمة بيرة مكسيكية وبطرا زائدا عن الحد المتعارف عليه في
الليل
من
الرقص
ثم لاتنس
وكنادر ذهبية
وأقراط من فضة بلقيس البيضاء
هبهن كما لوكنت ربا
مهولا
مهيبا
وقورا
بقبعات وقفاطين الكثير من الحليب في أثدائهن كي لا أجوع بعد أن أخلع أنيابي قميصي الداخلي جواربي التي يتشممن رائحتها ثم مفاصلي من
الركب
إلى
العنق
الكثير من الماء في حناياهن البعيدة وأغوارهن كما لو كن حوريات الجحيم
في
تأجج
الشهوات
يارب هب عشيقاتي كما ألقبهن ذاكرة العصافير أو الجراد الذي يصفق بأجنحة من المعدن
الخشن
الوضيع
كي لا يطالبنني بحمالات نهودهن المنسية بعضها فوق السرير
وبعضها
تحت
السرير
بكلاسينهن المنسية في الخزانة من الخشب الزان ببدلات رقصهن وشهواتهن بأحرازهن التي من تقاة كبار ملفوفة بالخرز والرائحة من العنبر التي علقتها للزينة فوق المرأة من الضوء
والرؤيا
الأدونيسية
بالغة الخطورة والنرجسية من الألف إلى آخر
حرف
في
الكتاب

*اللوحة للفنان السوري أحمد كرنو ومصدرها صفحته في فيسبوك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s