مروى بديدة: بكاء أحمر

مروى بديدة: بكاء أحمر

زي بوست:

على قلق
أجلس و أسير
لا أبحث عن استراحات سريعة
و ثمة حنان غامض لم يعد يعنيني
و خيول بنية بأجنحة مقصفة
ركضت سريعا أمام عيني
لا أدري أين قفزت، في الجرف أم في النهر
لكنني رأيت جراحا على جلودها
كانت عطشى و صامتة
لم يكن ثمة صهيل
و حتى نغم الشناشيل لم يكن…
فعرفت أن روحي مسلوبة
و كان لا بد من القلق
إذ تشب النيران و لا حاجة لي بالعشب الأصفر
لا حاجة لي بأعواد القصب
مذ هبت رياح في الغروب
و أنا وحدي …كان لا بد من إشتعال ودفء
بانت لي وجوه في اللهيب
أما الذين يحبونني فكم رافقوني
لكنني ضللت الطريق
و حين بحثوا عني لإنقاذي
أضعت تصاوريهم و لم أعد أذكر حضورهم بوضوح
تمكنت من الذي كان مستحيلا
حين ارتعشت أصابعي
وشعرت بالتعب مرات عديدة
عرفت أنني تجاوزت البرد و الخيبات
وحتى تلك الأزمات تجاوزتها
و أستعد لأخرى جديدة
بإمكاني أيضا أن أكشف عن الصدأ الذي في مفاصلي
وتحت نور القمر أضطجع و أغني
ألمع و تأخذني غفوة طويلة
كانت ألواني براقة و روادتني يقظة كما السينما
كلما غبت أعيد المشاهد
رأيت القطارات تمر و لا تجيء
رأيت أهلي ببدلات الأعياد في مسرة
وحتى نكبة الأعداء رأيتها
أصبت بهلع أمام الشاشات الضخمة التي في دمي
و قلت انها قوة السينما
كانت كذبات مثيرة
ضحكت دون أن اكشف عن أسناني
ضحكت بتهذيب و روعة
كان مشهد البكاء أحمر
و على الشفاه أزرار التحكم معطلة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s