أحمد حمّود: الجسر المعلق فوق الموت

أحمد حمّود: الجسر المعلق فوق الموت

زي بوست:

وللصباح حكايا…

لا يتملقنا كي نحتمل وضوحه

لا يمارس لعبة الباب الموارب

بانفلات الضوء

من فتحات أقفالٍ تآكلت بفعل الزمن المُرِّ

لا سبيل مطلقاً إلى كرهه

فلا تحتقره إلّا الخفافيش

يصنع للمرء ظلاً طويــــــــلاً

أربعة أضعاف أو أكثر

لا يتنمر….

كدلوٍ حين يجف البئر

يشير باصبعه بصخبٍ إلى بقعة
السراب التي تلوح في أفقِ الغياب

إنه بداية النور
ونهاية الظلام..

انعكاس وجه منْ تُحِب على الأرض

أحجية النهار ..

أسرار الوجود

خَلْفَ نورهِ يختبئُ الظلام

نهرب به من صفحات السواد الصالحة لتدوين عهر المرحلة..

لولاه ماكشفتنا المرايا

مفتاح البرزخ المؤدي إلى الحياة..

والجسر المعلّق فوق الموت!!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s