رجاء صالح: لم يزل يحلم بالجواري

رجاء صالح: لم يزل يحلم بالجواري
 
 
 
 
زي بوست:
 
 
 
 
لم يزل يحلم بالجواري
 
ويتحسر أنه لم يولد في ذلك الزمان
 
المليء بالغواني
 
فرح حين اضطربت الأوضاع في مفاصلها
 
ذاك الرجل متخم حد الهبل بالمال
 
مجنون.. مخبول
 
يريد جارية
 
سمع..وسمع بسبايا إرهابية رهيبة
 
تصور نفسه في متجر لبيع الثياب
 
يفحص الأنف
 
والنهدين
 
والبطن
 
ويهبط إلى الفخذين
 
حتى أصابع القدمين
 
يتأملها بتأن وصبر كبير
 
كانت ليلى حصة سفرته
 
اصطحبها إلى فندقه الوضيع
 
وحاول بشتى الأساليب
 
عبثا لم يستطع فعل أي شيء
 
أخمدته شجاعة الضحكة في عينيها
 
غضب
 
استوحش
 
ابتلع قرصا واثنين
 
لكنه بدا عاجزا
 
أمام أرخبيل أنوثتها
 
أوقفها عارية
 
تأملها
 
وراح يتفحصها
 
وهو يردد
 
ياسبحان الله
 
كنت أود العودة إلى زمن الجواري
 
لكنه للأسف جاء متأخرا
 
امرأة الياسمين
 
محصنة
 
ياسادة
 
حتى في حمامها
 
محصنة..
 
محصنة..
 
محصنة..
 
ياسادة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s