علي عبد الله سعيد: قبور بائسة تمشي إلى الخمّارة

علي عبد الله سعيد: قبور بائسة تمشي إلى الخمّارة

زي بوست:

أنا
لا أكثر
من ذلك
نرجسي
وأحب الكستناء المشوي مع النبيذ في الليل
في
الشتاء
وحيدا
أو مع امرأة ما يشاء لها الله من الأسماء أو الحالات في الشهوة والسكس
لايهم
كثيرا
إن
احتقرت الشعر والشعراء على باب البيت أو في الشارع الخلفي أو في خمارة ليلية تكتظ بالأفلاطونيين العباقرة أو الهراطقة ثم تبولت قليلا أو كثيرا على أكمامهم أو ياقاتهم
أو
قبورهم
المقدسة
يالهم من قبور بائسة تمشي من البيت
إلى الخمارة
إلى المنطقة الصناعية من إجل إصلاح برغي في دوزان المخيلة أو
القلب
أو
الحكمة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s