دلشا آدم: انتماء اللحظات

دلشا آدم: انتماء اللحظات

زي بوست:

قالت : أتعلم كيف يكون لدمعي صدى
يشبه حنينك للحظاتي .. ؟
قال : هو شلال فتنتك
حين يغتالني على جناح الترقب
كل صباح يطال الغياب خطانا
تنكمش الزرقة
وتحشرني الخيبة في عتمة اللحظة
أتكوم على جنوحي
تتقاذفني الأقدار
لأتدارك مايفوتني
وأحمل في حقيبة العناق
تفاصيل القبل
أية مشيئة تلك التي جعلتني
أسير قبلة وغنج القدوم
أنت إلهة خصبي وتمردي
وانتماء اللحظات
وأنا .. التائه بين الغفوة
وشغف الحلم
يطالني الغياب ويلجم خطاي
فأنسدل كالعتمة على ستائر الترقب
حينذاك
وأمضي بانكسار إلى بكائي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s