عبد القادر الحصني: بلى أنتَ سـوريٌّ وأنـتَ عــراقـي

عبد القادر الحصني: بلى أنتَ سـوريٌّ وأنـتَ عــراقـي

زي بوست:

نزفـتُ، وكنـتمْ صـامتين، فقلتُ: لي
جـراحـي، ولا لُـقّـوا الذي أنـا لاقِ

وها أنذا أصغي، جراحي تقول لي:
بلى، أنتَ سـوريٌّ، وأنـتَ عــراقـي
***
سلامٌ على بغداد. عامٌ مضى على
وقـوفـي علـى أقـمـارهــا بـمـحـاقِ

ودجـلةُ،
لا أقوَتْ من الـخـيـرِ دجـلةٌ
ولا خـلـتُ مــاءَ الـلّـهِ مـــاءَ مـآقِ

أسـرّتْ،
وقـد أبلـغتُ بـعـضَ أحبّتي
هـنـاكَ بـمـا قـالتـْهُ قـبـلَ فـراقـي:

أخـافُ – أنا الـ علّقتُ يومـاً حدائقي
تـمـائـمَ ترقـي الغيـمَ، وهي رواقِ –

إذا جئتَ أن تلقى شفاهي ظوامئاً
أمـوتُ،
ولا قـولـي: أما ليَ سـاقِ؟

منقول من صفحة الشاعر في فيسبوك وتم اختيار العنوان من قبل زي بوست

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s