سبحان من خلق المواطن كي يعيش بلا وطن

سبحان من خلق المواطن كي يعيش بلا وطن

زي بوست: عبد الرحمن الإبراهيم

يا من لعينيها .. تخبّي ، في جيوب العمر ، عمراً مستحيلْ

سبقوكَ قطّاعُ الوريد .. لخبزها
وعلى مسافة دمعتينْ

كان الرغيفُ يمرُّ من أحلامها
مرَّ القمرْ

سألتك أوجاعُ الوسادة:

من يهدهدُ بردَها هذا المساءْ؟!

لا دفء في كفّيكَ لا ..

لا وعد في شفتيكَ لا ..

لا شيءَ إلا:
تصبحين على اهتمامات الوطنْ

وعلى مسافة طلقتين من القصيدة ..

كنتَ تزرعُ في لياليه العنيدة ..

فجرَ أغنيةٍ

وتُغرِقُ في الحمامْ

كي تمنحَ الغيّابَ ..

رفّاً من حنينٍ ..

خيطَ شوقٍ من شراعْ

كي ترشفَ الأبوابُ .. قهوةَ عاشقيه

كي تستفيقَ الخيلُ من أضغاث معركةٍ ..

ولا قبرٌ لديكَ إذا قُتلتَ ولا كفنْ

سبحان من خلقَ المواطنَ .. كي يعيش .. بلا وطنْ !!
……………………………………………..
من مجموعتي الشعرية: مدّي الهديلَ إلى الحمام

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s