مروى بديدة: مزامير الجيوش الغريبة

مروى بديدة: مزامير الجيوش الغريبة

زي بوست:

في ردهات بعيدة

و سماء اللازورد تبرق على حواف الخناجر

يترجرج الحلزون بشحم ممرغد في السكر

تغسله أمطار عشوائية بيضاء

يخجل كلما داهمته عدسات البرتقال

و روائح السعير تذهل المكان

فينصهر الشمع زخات زخات طرية

تسد فجوات جراح قديمة

و يتنفس اليانسون على الشرفات و في المقابر

تأتي الجيوش من بلاد غريبة

ببزات الأعشاب و أزرار الخشب

و أجراس و مزامير معلقة في الأعناق الذاوية

حيث يرفرف الدم كالعصافير المرجانية

تيبسه الشمس على مناضد الأرض

فينام و يغلبه البنفسح…

يبقى الحلزون الخجلان معلقا على الخشبات

يعود به الغرباء و يثبتونه على الجدران كالأوسمة

أو يدسونه في حقائب الأدوية والإسعافات

يظل الشمع محترقا

و يصير البرتقال قديدا مملحا بالدمع

يذوب كلما هطل عليه مطر لذيذ
في ردهات بعيدة

و سماء اللازورد تبرق على حواف الخناجر

كل المذابح تظهر على البلور صافية وشهباء

و الصياح كأغاني الأعياد…

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s