سمر معتوق: يا ترى

سمر معتوق: يا ترى
 
 
 
 
زي بوست:
 
 
 
 
هل يا ترى
وصلتْ إليكَ رسائلي
و شممتَ عطريَ مِنْ ثنايا شوقها؟
في خلوةٍ تأتي الفواصلُ عاريةْ
كم مرَّةً طالعتَها.. و لثمتَ أفواهَ الحروفِ.. ضممتَها؟
أَحَفظْتَها؟
 
 
هل يا ترى
نالت عنايتكَ النقاط لحزنها
و سهرتَ تمسحُ دمعها؟
 
 
في أوّلِ السطرِ الأخيرِ غرستُ كلّ مشاعري
حتّى إذا لمستْ يديكَ على الضفافِ تفتّحتْ
و مساكب الآهاتِ صارَ حشيشها مترينِ بعد تساؤلي:
هل يا ترى؟
 
 
مثل المجانينِ ابتسمتُ سعيدةً
جمّعتُ كلّ رسائلي
و كتبتُ عنكَ ردودها
عانقتها
قبّلتها
حتّى عصرتُ سطورها
و وضعتها
بعد انتصارِ إرادتي بوسادتي
و دعوتُ ربّي في المنامِ بأن أُشاهدَ ما جرى

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s