عبد القادر الحصني: مَن رسولي إلى شفاه الخزامى؟

عبد القادر الحصني: مَن رسولي إلى شفاه الخزامى؟

زي بوست:

مَن رسولي إلى شفاه الخزامى

طاوياتٍ على الظما أنْ سلاما

يابساتٍ، أو تُخلصَ المزنُ أنقى

قطراتٍ لها، تبلُّ أواما

من رسولي؟ كنتُ السواري الحواني

سُكَّبًا – لو قدرتُ – كنتُ الغماما

غير أنّي، ومثلُهنّ شفاهي،

كيتيمٍ يأسى لحال يتامى

يا خزامى والماءُ يعطشُ إذ ينقى

ويأتيكِ واردًا يا خزامى

قد تعلّقتِ بالنقاء، فقلبي

لكِ، يا ما ستعطشين… وياما!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s