مروى بديدة: ثمّة حبّ برائحة نادرة

مروى بديدة: ثمّة حبّ برائحة نادرة

زي بوست:

هنالك شيء ما يلده الحب فيما بعد
جسم رقيق… ضوء انسيابي أو حركة رشيقة
زجاج لامع يخترق قلبينا ولا يجرحهما
إنها الرحمة…
تلك التي بألوان و شراشف و غرفة للأخطاء
إنه العفو
ذاك الذي يبدو فسيحا.. أبيض وعريضا
بذراعين ممتدتين
يرد بهما أحدنا الآخر في كل فراق
إنها الشفقة
خضراء مضرجة بالعشب و الندى الشفاف
يمر فوقها منجنيق الخيبات والألم
فيحضن أحدنا الآخر، يبكي و ينام
هنالك شيء ما يلده الحب فيما بعد
ثمة حب مضاعف
برائحة نادرة وعينين هائمتين
بأصابع دافئة ولا تتعب
هي أصابعك…
بقلب يحمل نبضين ولا يسأم…
هو قلبك
أيها الحب الغريب… الذي يولد دائما فيما بعد
حين يمرر رجل زلات امرأة تعبث كالمجانين
يعض كف يده و يشد قبضته على صدره
يبتلع أوجاعه المتآكلة في سلام
ثم يحمل امرأته على ظهره الذي كالجبل…
يشق بها براري الشغف والشغب والحبور…
ذاك هو الشيء الباهظ الذي يدفع ثمنه أحدنا…
ذاك هو الأمر الذي أهديتني أيها الرجل…
وأنا أستهلكه على مهل… أتنفسه سعيدة
أعيش في أحداقك وشرايينك…
كالداء العنيد…
أعانقك و أعض على شفتي
كلما قلت لي “أيتها الروح”
أشعر كم أنا قاسية على داخلك…
بيد أن الروح مرنة…
هنالك شيء ما يلده الحب فيما بعد…
تربيه أنت يا حبيبي و أنا ألتهمه…!

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s