كلنا شركاء (واشنطن): معلومات لم تأخذ حقها بالإعلام حول مقتل البغدادي

كلنا شركاء (واشنطن): معلومات لم تأخذ حقها بالإعلام حول مقتل البغدادي

زي بوست:

-منتصف سبتمبر/ ايلول حددت المخابرات العراقية رجلاً سورياً قام بتهريب زوجتي شقيقي البغدادي أحمد وجمعة إلى محافظة إدلب عبر تركيا, وكان المهرب نفسه قد ساعد في وقت سابق في نقل أطفال البغدادي من العراق.
تمكن ضباط المخابرات العراقية من تجنيد ذلك الشخص وزوجته وتم الحصول على معلومات حول الطريق الذي استخدمه واين اوصل الاشخاص، تم نقل المعلومات إلى وكالة المخابرات المركزية الامريكية.

– حوالي منتصف أكتوبر/تشرين أول كانت خطة القبض أو قتل البغدادي قد شارفت هلى الانتهاء وتم إعطاء العملية اسم كايلا مولر تكريما للصبية عاملة الإغاثة من ولاية أريزونا التي استعبدها البغدادي وقتلها في الرقة.

-تنقل البغدادي من منطقة الباغوز التي كان فيها في يناير/كانون الثاني 2019 إلى غرب العراق قبل ان يستقر في قرية باريشا في ادلب .

-تم التأكد من وجود البغدادي في المنزل الذي تواجد به والذي يقع فوق شبكة انفاق ليس فقط عبر احدث التقنيات بالعالم بل ايضا وفق اقدمها (المراقبة بواسطة الاشخاص).

-تم ابلاغ الرئيس ونائبه يوم الخميس بأن الترتيبات شبه اكتملت وان التأكد البصري جار.
يوم السبت تم ابلاغ الرئيس ونائبه ان التأكد البصري عبر الأجهزة تم وتمت معرفة بأي غرفة يقيم فأصدر القائد العام للجيش الامريكي الرئيس دونالد ترامب امراً باعتقال او قتل البغدادي.

-وصلت السبت قوة الهجوم المكونة من 8 مروحيات عند الواحدة صباحاً بالتوقيت المحلي لسورية وواجهت وابلًا من إطلاق النار من الأرض.
حيث قتل البغدادي وزوجتيه وصاحب المنزل وزوجته وبعض عناصر داعش.
وقد رافق الحملة أخصائيون في الطب الشرعي يحملون عينات من الحمض النووي للبغدادي وقاموا فورا بالتأكد خلال ساعتين من عينات اخذت من جثته اضافة لتحليل سريع للمطابقة عبر جهاز للتعرف على الوجه.

-عندما بدأ الهجوم الأرضي اتجهت القوة المهاجمة مباشرة إلى الغرفة التي ينام فيها البغدادي وتم تدمير الحائط المسلح جيداً فهرب البغدادي إلى النفق بصحبة ثلاثة من أولاده ليجعلهم دروع بشرية فتم وضع روبوت “جهاز آلي ” لملاحقته ( نفس طبيعة الجهاز الذي استخدم بقتل الارهابي في دالاس تكساس عام 2016 و الذي قتل العشرات حينها) وعندما أدرك البغدادي أنه لا مفر قام بتفجير نفسه مما ادى لمقتل أولاده.

– حوالي الساعة 3:30 صباحًا بالتوقيت المحلي أقلعت المروحيات في رحلة العودة إلى العراق واستغرقت الرحلة 70 دقيقة.

-الرئيس ترامب كان يعرف ان اسوء كلمتين ستثيران غضب اتباع البغدادي هما وصفه بالكلب و الجبان لذلك قام بالتركيز عليهما.

*التعاون والشكر الذي وجهه ترامب ولكنه لا يتضمن ابلاغ من هو الهدف:

-روسيا: تم إبلاغها روتينياً كونها تسيطر على المجال الجوي فوق إدلب.

-تركيا: كون الطائرات استخدمت بالأجواء التركية للوصول.

-الاكراد: لتدقيق عدد من المعلومات التي حصلت عليها اجهزة الامن الامريكية ومطابقتها.

-السوريون المسلحون: وقصد بهم ترامب ليس نظام بشار الأسد او الجيش السوري بل السوريون المسلحون بتلك المنطقة الذين لم يطلقوا النار او يحضروا لمهاجمة الطائرات وخصوصاً حين حط بعض منها على الأرض.

الصورة: القادة الذين كانوا يتابعون قتل البغدادي من خلال بث مباشر من موقع الحدث .

المصدر: صفحة موقع كلنا شركاء – صفحة الإعلامي أيمن عبد النور مدير موقع كلنا شركاء

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s