رودي سليمان: فقدان ذاكرة

روووودي سليمان

رودي سليمان: فقدان ذاكرة

 

زي بوست:

 

مررت اليوم بسوق المدينة وحاولت شراء محلول أو دواء أو أي شيء يفقدني هذه الذاكرة
كل شيء في هذه المدينة مثالي وبأكمل وجه.
الطيور ،السماء، السفن في الموانئ، الصبايا في المقاهي الشبان في زوايا الجادات والابتسامات الزائفة تحوم كغيوم متدلية متكئة على عكاكيز الحقيقة تلك الابتسامات التي تنهرني من كتفي وتقول لي كل مرة هييييييي أيتها الصماء ألا تسمعين صراخ البراكين دواخلنا.
كل شيء مثالي فالحزن في أوجهِ، الحرب هناك في ذروتها، السرقات مستمرة من البنوك من العمر ومن العشاق، أصدقاء الفيسبوك يتحادثون عن الحب والكراهية والسبل البعيدة نحو المجهول.


وحدي أشحذ من الصيدليات محلولاً كيميائياً يفقدني الذاكرة ويجعلني هانئة مع كل هذا الصخب.


سئمت ضجيج رأسي المتدلي ثقل أفكاره ويئست دموعي الداخلية والتي تأبى أن تخرج منذ وقت بعيد لتبرهن مدى جبروتها، صلبت الكلام الكثير على أبواب العتاب ومازلت أبحث عن عقار يفقدني الذاكرة.


أحسد أولئك الذين يزمجرون لأيامهم بلاداعٍ ويضعون أحجار عثرات أمام أمانيهم وهم بالكاد يعرفون ماهي الذواكر المحمّلة بهذا الكم من الألم وذاك المقدار من التعب (أولئك الهانئين بسطحيتهم فقط )يحصلون على كل شيء وهم جالسون واضعين أقدامهم فوق بعضها يدخنون سجائرهم بشراهة ويبكون بلا سبب وينادون كل مرة ووووووواه يادنيا ياظالمة.


كل هذه الذاكرة التي تُسكرني من تكرارها أمامي كنيجاتيف سينمائي، تقف أمامي رصينة تمد يدها نحوي تدعوني كل ليلة لرقصة، فأسايرها وأحوم كالمجانين بخطىً رشيقة علني أسمع منها يوماً أنها رقصة الموت الأخيرة، إلا أنها تخيّب ظني كل مرة لأستيقظ في اليوم التالي وأبحث عن دواء يفقدني الذاكرة.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s