قصيدة: للمعلم.. للشاعر مياد أبو الشايب

مياد ابو الشايب

 

للمعلم

إنَ المعلمَ ياصديقي رسُولاَ
حملَ الأمانةَ للورى قَنديلاَ

هوُ فارسٌ والجمعُ يَشهدُ أنَهُ
منذُ امتطى ظَهر الجوادِ أصيلاَ

مافارقَ الدربَ الطويلةَ مُتعباً
هذي الصعاب أحالها لسهيلاَ

نادى بإسمِ الله بِدءَ حياتِهِ
متوشحاً ثوبَ الوقَارِ جميلا

وأتى براعِمَ أمَتي متَحمِساً
مثلَ النسيمِ مغازلاً وعليلا

مِنهُ الطبيب تكاملَت أدواءُه
ومهندساً صاغ المدى تفصيلا

والعالمُ النحريرُ صرحٌ شامخٌ
فدوى لما يصبوا نراه قتيلا

ياصانع الأحلام بدد ظلمنا
ليلا على نورٍ بهِ تحويلا

انت اللذي منح الورى أيامه
إذ بدلت حال الورى تبديلا

ياسيدي ومهذبي ومعلمي
فدواك روحي حمائماً وهديلا

ماذا أقولُ بحقِ كُل معلمٍ
أَيَفيهُمُ قولاً هُنا مَعسولا

كُلُ القصائِد لاتوفِّي حقَهُمْ
مهما تعاظم مدحَهم أو قيلا

مياد أبو الشايب

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s