قصة قصيرة: صفعة معلم

d8b9d8a8d8af-d8a7d984d8bad986d98a-d8add985d8a7d8afd8a9قصة قصيرة: صفعة معلم

 

عبد الغني حمادة – زي بوست

 
عندما كنت طالبا في الصف الحادي عشر للفرع العلمي في ثانوية المتنبي بحلب، طلب منا مدرس اللغة العربية من آل (خير الله) على ما أذكر، واجبا منزليا عبارة عن موضوع إنشاء عن زيارة افتراضية لمدينة القنيطرة (المحررة)، أجهدت نفسي بكتابة الموضوع، وتدربت على قراءته، طامعا أن أبدو متميزا بين طلاب المدينة ، كوني ابن ريف طموح …
في تلك السنين كان ابن الريف يطلقون عليه تسمية الفلاح، وغالبا ما تحصل مشادات ومهاترات بين طلاب الفئتين ، لا تلبث أن تنتهي في إدارة المدرسة بتعهدات كاذبة بعدم تكرار تلك المشاجرات.
في حصة الإنشاء ، كنت آخر من قرأ موضوعه ، وأذكر أنني بدأته بعبارة لاتزال عالقة في ذهني حتى هذه اللحظة، ( هكذا شاءت الأقدار ، وحطت بها المقادير ) ، ثم استرسلت مغبوطا ، منتشيا بنظرات الطلاب وثرثراتهم ، سعيدا بتعابير الدهشة على وجه المدرس الذي كان يصغي لكل حرف وكل كلمة أقرؤها.
– رائع جدا يا بني ، صفقوا له ..
شعرت بالزهو والافتخار وهم يصفقون لي ، فوزعت ابتسامات كثيرة على زملائي المدهوشين أيضا بمستوى الموضوع الرفيع والمعجبين بحسن قراءتي، وبأسلوب الخطابة المتقن …
اقترب مني المدرس:
– احك الصدق، من كتب لك الموضوع؟!!.
– أنا ، أنا أستاذ …
لم أعرف كيف ولم صفعني كفا أطار الشرر من عيني!!. ، وصرخ مؤنبا وبلهجة الاتهام:
– كذاب …
هززت رأسي بالنفي ، أمسكت رأسي بيدي ، ثم ألقيت بهم على المقعد ، وأجهشت ببكاء صامت …
اثنتان وأربعون سنة مرت على ذلك الموقف القاهر ، وها أنا ذا أعترف اليوم:
– أقسم بالله العظيم ، أنا كتبت الموضوع يا أستاذي الرائع ، ودون الاستعانة بأحد ، ولا حتى بكتاب!!.
فقط أريد أن تعلم يا أستاذي القدير ، بأن صفعتك تلك ، كانت حافزا ودافعا كبيرا لأتخذ الكتاب صديقا وفيا لي . ليس هذا وحسب ، بل أصدرت خمس مجموعات قصصية ، وكتبت ثلاث روايات تنتظر الطباعة….

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s